مؤتمرات

مؤتمرات

مؤتمرالسلام والتضامن ركيزتان للتنمية المستدامة

المؤتمر الحادى عشر لمنظمة تضامن الشعوب الأفرو آسيوية
المنعقد فى مدينة الرباط بالمملكة المغربية خلال الفترة من 14 – 16 نوفمبر 2018
تحت عنوان " السلام والتضامن ركيزتان للتنمية المستدامة "
adobe PDF Document icon

يمكنكم الاضطلاع وتحميل نسخة من التقرير بالضغط على الصورة أو الرابط التالى:

تحميل

اِقرأ المزيد...

إفتتاح لجنة الكونجو برازفيل للتضامن

افتتحت منظمة تضامن الشعوب الأفريقة الآسيوية يوم 7 ديسمبر 2018، برئاسة الدكتور حلمى الحديدى رئيس المنظمة والوزير شارل نجانفومو وزير الداخلية للشئون اللامركزية والتنمية المحلية ورئيس لجنة التضامن بالكونجو، مكتب لجنة الكونجو برازفيل التابعة لمنظمة التضامن وإعتبارها أحد اللجان الوطنية التابعة للمنظمة.

اِقرأ المزيد...

كلمة الدكتور حلمي الحديدي

المهرجان الأفريقي الآسيوي الدولي للسينما والفنون والسياحة

تأسست منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية قبل نحو ستة عقود مضت بهدف توثيق علاقات تلك الشعوب وتنمية سبل التعاون فيما بينها لكى تظفر باستقلالها وتتمكن من تحقيق التنمية الاقتصادية المستقلة التى تحقق طموحاتها وتضمن لها مستقبلاً واعداً.

اِقرأ المزيد...

البيان الختامي للمؤتمر العاشر لمنظمة تضامن الشعوب الافريقية و الاسيوية

اعلان الرباط
البيان الختامي
للمؤتمر العاشر لمنظمة تضامن الشعوب الافريقية و الاسيوية
المنعقد تحت شعار " معا ضد الارهاب "

 نحن ممثلي اللجان الوطنية لحركة تضامن الشعوب الافريقية و الاسيوية ولجان السلم فيها المنعقد فى الرباط بالمغرب و المشاركون بالمؤتمر العاشر لمنظمة التضامن نعبر عن بالغ قلقنا لما تتعرض له شعوبنا من خطر الارهاب العابر للحدود و المتعدد الجنسيات ، والذى يعد هو الاكثر وحشية من اى عنف او ارهاب سبق ان تعرضنا له ،

اِقرأ المزيد...

بالصوت: ندوة حول "تعاون جنوب - جنوب والمنتدى الصيني الأفريقي"

عقدت منظمة تضامن الشعوب الأفريقية والآسيوية واللجنة المصرية للتضامن بالمشاركة مع سفارة الصين يوم الاثنين 9 نوفمبر 2015 ندوة حول "تعاون جنوب - جنوب والمنتدى الصيني الأفريقي"

اِقرأ المزيد...

بالصوت: ندوة "حول تطورات الأزمة السورية"

تتابع منظمة التضامن باهتمام شديد التطورات المتسارعة على الساحة السورية . إذ اقترن الوضع السوري الآن أكثر من أي وقت مضى بتداخلات دولية، وانتقلت المشكلة السورية من الإطار المحلي إلى الإطار الدولي، كما أن نمو الإرهاب وتمدده من قبل داعش والنصرة واخواتهما مرتبط ارتباطاً وثيقاً بفشل التوصل إلى حل سلمي للأزمة السورية. الآن ظهرت إمكانيات جلوس كافة الأطراف الفاعلة على الساحة السورية، لأجل الدخول في مفاوضات سلمية تفضي لإنهاء الحرب الأهلية والانتقال بسوريا إلى السلم الاجتماعي وبناء الدولة الوطنية المدنية.

اِقرأ المزيد...