الرئيسية  //  مؤتمرات  //  كلمة الدكتور حلمي الحديدي
طباعة
البريد الإلكتروني

المهرجان الأفريقي الآسيوي الدولي للسينما والفنون والسياحة

 

تأسست منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية قبل نحو ستة عقود مضت بهدف توثيق علاقات تلك الشعوب وتنمية سبل التعاون فيما بينها لكى تظفر باستقلالها وتتمكن من تحقيق التنمية الاقتصادية المستقلة التى تحقق طموحاتها وتضمن لها مستقبلاً واعداً.

ولقناعتنا بأن التعاون الثنائى والحضارى بين الشعوب يسبق فى الأهمية كل أشكال التعاون الأخرى، بما فيها التعاون الاقتصادى، لأنه يوثق علاقاتها ويوفر القاعدة الأساسية للتضامن بينها انبثقت فكرة إقامة المهرجان الدولى الأفريقى الآسيوى للسينما والفنون السياحية وها هى هذه الفكرة تتحول إلى واقع، حيث تنطلق فاعليات الدورة الأولى لهذا المهرجان من قلب أم الدنيا لكل الدنيا.
ويهدف هذا المهرجان الذى تحتضنه أرض السلام بمصر (سيناء) وتحديدا مدينة شرم الشيخ الساحرة. دعم التفاهم والتفاعل الثقافى والحضارى بين شعوب قارتينا (آسيا وأفريقيا) وتبادل الثقافات والخبرات الفنية والسينمائية من خلال الدول المشاركة فيه التى يبلغ عددها نحو 28 دولة تشمل مع مصركل من بنجلاديش وسيريلانكا والهند وجنوب أفريقيا والجابون واليابان وتونس وسينجابور وموروكو والفلبين وكينيا وكازاخستان وروسيا وتايلاند ونيجيريا وليبيا والعراق وتانزانيا والأردن وكوريا والصين والسنغال والجزائر وفلسطين والسعودية بعضها بفرق فنية وكلها بأعمال سينمائية مشتركة فى مسابقتى المهرجان. كما نسعى بإقامة هذا المهرجان دعم علاقات التعاون بصفة خاصة بين الشعب المصرى والشعوب الأفريقية الآسيوية، من خلال الأعمال الفنية والسينمائية التى ستعرضها بعض الدول المشاركة، ومن خلال أيضا إقامة معرض دولى تسويقى لمعدات الأجهزة السينمائية المصنعة فى دول آسيا ولفتح أسواق جديدة لتسويق الصناعة المصرية والمنتجات اليدوية ومستحضرات التجميل والمنسوجات للدول المشاركة، مع تشجيع التبادل الفنى لإنتاج أفلام مشتركة بين مصر والدول الأفريقية والآسيوية.. فضلا عن تنشيط السياحة فى مصر من خلال تنشيط سياحة المهرجانات والمؤتمرات .


وقد حرصنا على تنوع جنسيات أعضاء لجان التحكيم ، حيث ضمت لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة فنانات ونقاد ومنتجين سينمائيين في كل من جنوب أفريقيا وزيمبابوي ونيجيريا والهند.. بينما ضمنت لجنة تحكيم الأفلا م الروائية القصيرة فنانين ومخرجين من اليابان وبوركينا فاسو والصين ولبنان ومصر، وذلك تطبيقا لما ندعو اليه من تعاون وتضامن شعوبنا الأفريقية والآسيوية .


وهكذا يأتي هذا المهرجان الذي تبنت فكرته منظمة تضامن شعوب أفريقية وآسيا استكمالا لجهد طويل بدأته المنظمة خلال السنوات الأخيرة لدعم تعاون الشعوب الأفريقية والآسيوية في شتى المجالات.. الثقافية والفكرية .. حيث تبنت المنظمة احياء اتحاد كتاب آسيا وأفريقيا وتأسيس اتحاد الاعلاميين الأفريقي الآسيوي، بجانب الجهد الذي تبذله المنظمة لدعم التعاون والتفاهم السياسي والاقتصادي بين الشعوب الأفريقية والآسيوية ، من خلال الاجتماعات الدورية للجان التضامن ، وتنظيم وعقد مؤتمرات عديدة والندوات والموائد المستديرة ، وأيضا الزيارات الثنائية المتبادلة لوفود لجان التضامن المختلفة بعضها البعض ... ويساعد على ذلك أن منظمة التضامن تحظى بوضع استشاري في المجلس الاقتصادي للأمم المتحدة وفي اليونسكو واليونيدو والأونكتاد ووضع مراقب في حركة عدم الانحياز واللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان.


ولأن مصر تبدأ مرحلة انفتاح سياسي وثقافي وحضاري على كل شعوب ودول العالم ، خاصة أفريقيا التي تنتمي اليها وآسيا التي يقع جزء عزيز من أرضها (سيناء) منها .. فقد حرصنا على أن يبدأ المهرجان الدولي الأفريقي الآسيوي للسينما والفنون والسياحة دورته الأولى في مصر، دعما لهذا الانفتاح المصري على شعوب أفريقيا وآسيا ، وتأكيدا للدور الريادي لمصر في دعم تعاون وتضامن الشعوب الأفريقية والآسيوية ، حيث احتضنت القاهرة منظمتنا منذ اليوم الأول لتأسيسها وحتى الآن ومازالت أيضا تقدم لها الدعم والمساندة .. ولذلك سيكون جمهور هذا المهرجان المتوقع أن يتجاوز عدده الألفي شخص أغلبه من المصريين ، خاصة من شباب الجامعات وأكاديمية الفنون ومعهد السينما والمنتمين لبعض المؤسسات العلمية والفنية والثقافية وبعض منظمات المجتمع المدني المصرية، ومعهم بالطبع سفراء والملحقية الثقافية المنتمية للدول المشاركة وعدد من المستثمرين العرب والأجانب وشخصيات فنية عربية ومصرية.


وقد شاركت شركة دريم آرتس للانتاج الفني منظمة تضامن الشعوب الأفريقية والآسيوية منظمتنا في الاعداد والتحضير لهذا المهرجان وهي شركة متخصصة في تنظيم المهرجانات والمعارض والمؤتمرات الدولية إلى جانب الانتاج الفني .. وتعاونت معنا شركة (جراند بلو تورز) .. بينما شاركت عدد من الجهات في رعاية هذا المهرجان من بينها وزارات الخارجية والثقافة والشباب والرياضة في مصر، وجامعة الدول العربية ، والمركز الروسي للعلوم والثقافة بالقاهرة وسفارة جمهورية أندونيسيا بالقاهرة ونتوجه بالشكر لكل من شارك في رعاية هذا المهرجان الذي يعد بمثابة دعوة لانصاف كل الحضارات الشرقية وفي مقدمتها الحضارة المصرية ودعم التضامن بين شعوب آسيا وأفريقيا من خلال انعاش التعاون الثقافي بينها. كما نتوجه بالشكر لكل من أسهم بجهد لتحويل فكرتنا إلى الواقع وفي مقدمتهم الفنانة سهير المرشدي رئيس المهرجان.

FacebookTwitterGoogle BookmarksLinkedinRSS Feed

S5 Box

Login

Register

*
*
*
*
*
*

Fields marked with an asterisk (*) are required.